اظهرت دراسة نشرتها مجلة "ذي بريتش ميديكل جورنال" "بي ام جي" أن تقليص استهلاك الملح بنسبة 10% من شأنه السماح بإنقاذ ملايين الارواح

دراسة: تناول اطعمة اقل احتواء على الملح من شأنه انقاذ الملايين

اظهرت دراسة نشرتها مجلة "ذي بريتش ميديكل جورنال" (بي ام جي) أن تقليص استهلاك الملح بنسبة 10 % من شأنه السماح بإنقاذ ملايين الارواح.

وقد توصل الباحثون في حسابات اجروها الى ان تنظيم حملات حكومية من شأنه الحد من المعدلات المرتفعة للوفيات المتصلة بالاستهلاك المفرط للملح في مقابل 0,10 دولار للشخص الواحد.

ويعرف عن الملح تسببه بزيادة ضغط الدم والأمراض القلبية الوعائية.

وتشير بيانات منظمة الصحة العالمية الى ان اكثرية البالغين يتناولون كميات من الملح تفوق تلك الموصى بها والمحددة بغرامين كحد اقصى يوميا، ما يؤدي الى وفاة حوالى 1,65 مليون شخص بسبب امراض القلب.

غير أن قلة من البلدان قيمت حتى اليوم تكلفة وضع استراتيجية عامة ترمي الى تقليص استهلاك الملح.

وقام فريق من الباحثين بقيادة داريوش مظفريان باحتساب هذه الكلفة لـ183 بلدا بالتنسيق مع صناعيين.

كذلك قيم الباحثون عدد سنوات العيش مع مشكلات صحية التي يمكن تفاديها بفضل تناول اطعمة تحوي كميات اقل من الملح.

ومع تقليص استهلاك الملح على مدى عشر سنوات، كان يمكن تفادي خسارة 5,8 ملايين سنة من الحياة بصحة جيدة كل سنة، بكلفة تبلغ 1,13 دولار للشخص.

وأوضح الباحثون أن كلفة سنوات العيش بصحة جيدة التي يمكن تفادي خسارتها توازي تقريبا ما يتم انفاقه حاليا على الادوية المخصصة لتجنب الاصابة بالامراض القلبية الوعائية.