أحد محبي ديفيد بووي يقف امام رسم جداري لنجم الروك وزهور تكريمية في الذكرى الاولى لوفاته، في بريكستون جنوب لندن، الثلاثاء 10 يناير 2017

حفلات موسيقية في انحاء العالم في الذكرى الاولى لرحيل بووي

احتشد محبو ديفيد بووي الثلاثاء في أنحاء العالم أجمع لتخليد ذكرى نجم الروك الذي شكلت وفاته صدمة كبيرة قبل سنة.

وقد وضعت باقات الورد أمام شقته في نيويورك حيث أمضى السنوات الأخيرة من عمره، في مشهد ذكر بذاك الذي تشكل بعيد وفاته في العاشر من كانون الثاني/يناير 2016.

أتت سابرينا روسنك التي تدرس في ديترويت إلى نيويورك لحضور الحفل الذي يقام بمناسبة مرور سنة على رحيل بووي، وهي تركت رسالة أمام النصب التذكاري المؤقت خارج منزل المغني في سوهو.

وروت الشابة "أترك له رسالة كل مرة آتي فيها إلى نيويورك. أشعر بأنه يفهم الناس ويتفهمني حتى لو لم يكن يعرفني، لذا أريد اطلاعه على مجريات حياتي".

وتعتبر روسنك، مثل الكثير من المعجبين بأعمال الفنان الذي عرف كيف يضفي حسا ابتكاريا على موسيقاه على مر نصف قرن، أن بووي ساعد الأشخاص على تقبل أنفسهم.

وأقر أوريليو أيالا (56 عاما) الذي أتى من سيتال إلى نيويوروك بأن بووي غير شبابه في تكساس وهو كان يصبغ شعره بلون برتقالي تكريما للموسيقي ولم يكن يبالي لما يقال عنه.

وهو قال "من الصعب أن يغرد الفرد خارج السرب في تكساس ... وقد ساعدني (بووي) على التعبير عن شخصيتي كما أريد".

- ألبوم قصير -

توفي ديفيد بووي بعد صراع مع مرض السرطان أبقاه بعيدا عن الإعلام، بعد يومين من صدور ألبومه الأخير "بلاكستار" المطعم بموسيقى الجاز الذي لقي استحسان الأوساط الموسيقية.

وقد أصدرت مجموعة "كولومبيا ريكوردز" ألبوما مصغرا بمناسبة الذكرى السبعين لميلاد بووي يحمل اسم "نو بلان" ويتضمن أربع أغنيات، من بينها ثلاث لم تنشر سابقا هي "كيلينغ ايه ليتل تايم" و"وين آي ميت يو" و"نو بلان"، فضلا عن "لازارس".

وأعرب المنتج الموسيقي توم فيسكونتي الذي تعاون مع بووي لفترة طويلة وكان من الأشخاص القلائل الذين كشف لهم الفنان عن مرضه، عن الحزن العميق الذي بقي ينتابه "على مدار السنة".

وهو استذكر على صفحته في "فيسبوك" أن بووي كان "قويا جدا وأكثر إيجابية وينبض بالإبداع" عند إعداد ألبوم "بلاكستار".

وأكد "كان أسطورة في حياته وسيبقى كذلك مدى الحياة. لكنه كان صديقي أيضا وأنا أشتاق إليه كثيرا".

ونظم محبو بووي حفلات موسيقية في العالم أجمع في الذكرى الأولى لوفاة النجم. وسيعود ريع هذه الفعاليات لأعمال خيرية.

ومن أبرز العروض المنظمة في هذه الذكرى، حفل أقيم الأحد في أكاديمية بريكستون في لندن شارك فيه الممثل غاري أولدمان الذي كان صديقا مقربا من بووي، وفنانين عدة من أمثال جو إيليوت من "ديف ليبارد" وسيمون لو بون من "دوران دوران".

واحتشد المعجبون في بريكستون جنوب لندن حيث ولد الفنان قبل 70 سنة لتخليد ذكراه، وحيث تجمع الآلاف منهم السنة الماضية للرقص والغناء والبكاء عند علمهم بنبأ وفاته.

 

×