سيارات شرطة واسعاف في بوينس ايريس

اقالة موظفة ارجنتينية بسبب الرقص في مركز تعذيب سابق

أقيلت موظفة أرجنتينية من منصبها بعد تصويرها وهي ترقص في حفل نهاية العام على مكتب ما كان سابقا أكبر مركز للتعذيب في عهد الديكتاتورية (1976 - 1983).

وتظهر في شريط الفيديو هذا المصور في 28 كانون الأول/ديسمبر والذي يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي منذ الاثنين، كارينا نونييث، وهي مسؤولة إدارية ومحاسبة في وزارة حقوق الإنسان، وهي ترقص وسط زملائها ثم على مكتب.

وقد فتحت هذه الوزارة مكاتبها في جزء مما كان سابقا مدرسة الميكانيك للقوات البحرية في بوينوس ايرس. وفي مركز التعذيب هذا الشهير في عهد الديكتاتورية التي شهدتها الأرجنتين، فقد أثر نحو 5 آلاف شخص تم رميهم في أغلب الأحيان من طائرات في مصب نهر ريو دي لا بلاتا في العاصمة الأرجنتينية. وفي العام 2004، حول هذا المركز إلى متحف للذاكرة ولحقوق الإنسان.

وقد صرفت الموظفة من مهامها بسبب "سلوك غير ملائم"، وفق البيان الصادر الثلاثاء عن وزارة حقوق الإنسان.

واعتبرت جمعية المعتقلين السابقين والمفقودين من جهتها أن تنظيم حفل في هذا الموقع يشكل "مسا بذاكرة الشعب الأرجنتين وتاريخه".

 

×