متحف "موما" الأميركي يعرض بعضا من أهم أعماله في باريس

متحف "موما" الأميركي يعرض بعضا من أهم أعماله في باريس

يعرض متحف الفن الحديث (موما) بعضا من أشهر أعماله اعتبارا من تشرين الاول/اكتوبر في مؤسسة فويتون في باريس، في تجربة "محفزة" بحسب غلين لوري مدير المتحف الشهير في نيويورك.

وستعرض خلال الحدث الذي يقام بين 11 تشرين الأول/اكتوبر و5 آذار/مارس أكثر من مئتي قطعة من المجموعات التي يضمها هذا المتحف الأميركي الذي يمثل مرجعا في الفن الحديث في حرم المؤسسة الفرنسية التي صممها المهندس فرانك غيري. 

وتشمل هذه القطع أعمالا في مجال الرسم والنحت والهندسة والتصوير الفوتوغرافي وأيضا في السينما والفنون البصرية.

وقال غلين لوري لوكالة فرانس برس إنه في سبيل تقديم أعمال رئيسية من مجموعات متحف "موما" في باريس "تعين التفكير بطريقة مختلفة" في ظل التباين بين الهندسة ذات الطابع الشاعري لمؤسسة فويتون وتلك العقلانية الخاصة بمتحف "موما".

وأوضح مدير "موما" الذي شهد أخيرا إطلاق أعمال توسيع كبيرة في حرمه أن "الأمر محفز للغاية، شكل ذلك حتى نوعا من الانعتاق. من المثير رؤية أعمال نعرفها جيدا في إطار مختلف مع جمهور مختلف".

وستتاح لزوار المعرض فرصة معاينة أعمال لكبار الفنانين بينهم دالي وبرانكوزي وماتيس وبيكاسو وروثكو وأندي وارهول إضافة لأخرى أنجزها فنانون أقل شهرة بينهم شيري ليفاين وريركريت تيرافانيجا.

"موما" ليس المتحف الكبير الوحيد في نيويورك الذي يعرض أعمالا من مجموعاته في باريس إذ يعتزم متحف "ويتني" عرض حوالى ستين عملا مهما من قطعه المرتبطة بفن "بوب آرت" للمرة الأولى في باريس في متحف مايول بين 22 أيلول/سبتمبر و21 كانون الثاني/يناير 2018.

أما متحف "متروبوليتان ميوزيم" فيعتزم إعارة قصر "لوغران باليه" بعضا من أعماله في معرض استعادي للمصور ايرفينغ بن المعروف بصوره عن الشخصيات من أمثال بابلو بيكاسو وإيف سان لوران وأودري هيببورن، يقام بين 21 ايلول/سبتمبر و29 كانون الثاني/يناير.