"ذي هيتمانز بادي غارد" يواصل تصدره شباك التذاكر في الصالات الأميركية

"ذي هيتمانز بادي غارد" يتصدر شباك التذاكر في اميركا الشمالية للاسبوع الثالث

واصل فيلم "ذي هيتمانز باديغارد" تصدره ايرادات شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية للأسبوع الثالث على التوالي، بحسب ارقام موقتة نشرتها شركة "اكزيبيتر ريليشنز" المتخصصة في هذا المجال، غير أن هذا القطاع يسجل تباطؤا كبيرا في الفترة الأخيرة.

فبحسب موقع "بوكس اوفيس موجو" المتخصص، كانت عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة الأسوأ منذ 17 عاما لصالات السينما بين عطل عيد العمل الذي تحتفل به الولايات المتحدة في أول يوم اثنين من شهر ايلول/سبتمبر ويمثل نهاية موسم الصيف فيها.

غير أن الايرادات التراكمية للأفلام الاثني عشر الأولى في شباك التذاكر بلغت مستوى أعلى بقليل من ذلك المسجل في عطلة نهاية الأسبوع الماضي الذي كان الأسوأ منذ نهاية أيلول/سبتمبر 2001 بعيد الاعتداءات الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة.

وتشير التقديرات إلى أن ايرادات هذا الاسبوع للأفلام الاثني عشر الاولى تبلغ 51,6 مليون دولار في مقابل 49,9 مليونا الأسبوع الماضي.

وحقق "ذي هيتمانز بادي غارد" الذي يروي قصة قاتل مأجور في حالة فرار دائمة مع حارسه الشخصي ويتولى بطولته سامويل ل. جاكسون وراين رينولدز، ايرادات قدرها 10,2 ملايين دولار ليصبح اجمالي عائداته 54,9 مليون دولار في ثلاثة اسابيع.

وحافظ على المرتبة الثانية أيضا فيلم "أنابيل: كرييشن" محققا ايرادات قدرها 7,3 ملايين دولار (89 مليون دولار في اربعة اسابيع).

وتلاه في المرتبة الثالثة فيلم "ويند ريفر" بتقدم مركز واحد عن الأسبوع الماضي. وقد نال هذا الفيلم ايرادات قدرها 5,9 ملايين دولار ليصبح اجمالي عائداته 18,3 مليون دولار في خمسة اسابيع.

وحل في المرتبة الرابعة فيلم "ليب!" وهو عمل فرنسي كندي من نوع الرسوم المتحركة يروي قصة فتاة يتيمة من منطقة بريتانيه الفرنسية تنتقل إلى باريس لتحقيق حلمها في أن تصبح راقصة باليه محترفة ونال الفيلم 4,9 ملايين دولار (11,4 مليون دولار في اسبوعين).

أما المركز الخامس فحافظ عليه فيلم "لوغان لاكي" أحدث أعمال المخرج ستيفن سودربرغ الذي حقق ايرادات قدرها 4,4 ملايين دولار ليصبح اجمالي ايراداته 21,5 مليون دولار في ثلاثة أسابيع.

كذلك حافظ على مرتبته السادسة الفيلم الملحمي "دانكرك" لكريستوفر نولان في شأن إجلاء 400 الف جندي من الجيش البريطاني وقوات الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية محققا ايرادات قدرها 4,1 ملايين دولار (178,8 مليون دولار في سبعة أسابيع).

وفي المرتبة السابعة حل فيلم "سبايدر كامينغ: هومكامينغ"، حاصدا ايرادات قدرها 3,6 ملايين دولار (324 مليون دولار في تسعة اسابيع).

وتبعه في المركز الثامن فيلم الرسوم المتحركة "ذي ايموجي موفي" بتقدم مرتبة واحدة عن الأسبوع الماضي مع ايرادات قدرها 2,5 مليون دولار (80,3 مليون دولار في ستة أسابيع).

وفي المرتبة التاسعة ما قبل الأخيرة حل فيلم الرسوم المتحركة "ديسبيكابل مي 3" مع 2,4 مليون دولار (257,9 مليون دولار في عشرة اسابيع).

وفي ختام هذا التصنيف حل فيلم "غيرلز تريب" مع كوين لطيفة وجادا بينكت سميث مع ايرادات قدرها 2,3 مليون دولار (111,6 مليون دولار في سبعة أسابيع).