قلق حول التراث المعماري للقرنين الماضيين في أثينا

قلق حول التراث المعماري للقرنين الماضيين في #أثينا

تُعرف أثينا في كل العالم بمعالمها التاريخية الضاربة في القدم، لكنها أيضا تتمتع بتراث معماري يعود إلى القرنين التاسع عشر والعشرين لم يتبق منه سوى قليل يوشك أن يزول بسبب الأزمة الاقتصادية وغياب سياسات الحماية اللازمة.

تملك ماريا دانيل منزلا مشيدا في العام 1936 في حي كوكاكي قرب الأكروبوليس، وهي حصلت في الثمانينيات على قرض مصرفي ومساعدات حكومية لترميم المنزل المؤلف من ثلاث طبقات.

وتقول هذه المهندسة المتخصصة في المباني العائدة للقرنين التاسع عشر والعشرين "مع الأزمة الحالية، من الصعب ترميم هذا النوع من المباني، لم يعد هناك مساعدات من الدولة، الناس يفضلون أن يهجروها أو يزيلوها".

وعلى غرار المنازل العائدة لتلك الحقبة، شيّد منزل ماريا من الصخر والإسمنت المسلّح، وهو ذو سقف مرتفع وشرفات مغلقة ورسوم جدارية تعلو السلم عند المدخل.

ما زالت أثينا تضم عشرة آلاف و600 منزل من هذا النوع، بحسب مؤسسة "مونومنتا" التي تسعى إلى "حض السلطات والملّاك على الحفاظ على التراث الحديث".

وتقول إيريني غراتسيا المتخصصة في ترميم المعالم الأثرية وإحدى مؤسسي هذه المنظمة "معظم المباني التراثية مهجورة أو مهدمّة أو مزالة، لقد اختفى 80 % منها".

- عمران فوضوي -

عدد من هذه المباني زال تماما، وحلّت محّله مبان من الإسمنت المسلّح شيّدت في الستينيات والسبعينيات، في الوقت الذي اجتاحت العاصمةَ اليونانية موجةُ عمران فوضوي.

في العام 1983، صدر قانون يرمي إلى الحفاظ على المباني التراثية يلزم الملّاك بترميمها، لكن الأزمة الاقتصادية التي تعصف باليونان منذ العام 2010 وارتفاع قيمة الضرائب وغياب المساعدات الحكومية بددت هذا التوّجه.

قبل عامين، ورغم كل الجهود التي بذلتها "مونومنتا"، أزيل مبنى يعود إلى العام 1875 في أحد أقدم أحياء أثينا.

وكان ذلك المبنى من الشواهد الأخيرة على اتساع أثينا في القرن التاسع عشر، حين كانت المدينة تضم 15 ألف نسمة فقط، قبل أن يقفز العدد إلى نصف مليون في النصف الأول من القرن العشرين، ثم إلى أكثر من أربعة ملايين في العقود الأخيرة، وفقا لغراتسيا.

- أفق جديد -

وبحسب "مونومنتا"، فإن العاصمة اليونانية "يمكن أن تبرز أهمية هذه الجواهر المعمارية وجعلها عوامل جذب سياحية.

وتقول ماريا دانيل "الحفاظ على المباني القديمة يتيح لنا إظهار التدرج التاريخي لأثينا من العصور القديمة إلى اليوم".

لكن المالكين والمقيمين في هذه المنازل يشكون التكاليف المرتفعة لأعمال ترميمها والحفاظ عليها.

ويقول ديميتريس يواكيم المقيم منذ أربعين عاما في مبني مشيّد في العام 1935 في حي باتيسيا "نفقات التصليح مرتفعة" ومالك المنزل لا يبدي أي استعداد للمساهمة فيها.

ويضيف "معظم مالكي المنازل القديمة باعوها في التسعينيات وانتقلوا إلى الضواحي، أو أجّروها إلى مهاجرين".

في المقابل، فتح ازدهار تأجير المنازل لأيام معدودة للسياح خصوصا، على غرار خدمة موقع "اير بي أن بي"، أفقا جديدا لبعض هذه المباني، إذ صارت مطلوبة من مستثمرين يشترونها ويعيدون تأهيلها لتأجيرها.

وتقول ماريا "إنه شكل من أشكال الحلول، لكننا في حاجة إلى حلول على المدى الطويل".