سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء خلال ترؤسه جلسة المجلس الاسبوعية

مجلس الوزراء: الزام جميع الجهات التعاون مع "المالية" لانجاز دراسة ترشيد المشتريات

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء بقصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الاعلام بالوكالة الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

رحب مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه بعودة سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء إلى أرض الوطن بعد استكمال فحوصاته الطبية التي تكللت بفضل الله تعالى بالنجاح سائلا المولى عز وجل أن يديم على سموه نعمة الصحة والعافية لمتابعة عطائه المعهود بكل ما فيه خير وتقدم الوطن العزيز.

وبهذا الصدد شرح سمو رئيس مجلس الوزراء لمجلس الوزراء نتائج مشاركته في اجتماعات الدورة (72) للجمعية العامة للأمم المتحدة التي عقدت في نيويورك والتي دعا من خلال كلمته أمام الدورة المجتمع الدولي للتعاون مع المنظمة الدولية عبر مؤسساتها المختلفة لتنفيذ برامجها التي تهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والتأكيد على التعايش السلمي بين كافة الشعوب والتواصل الثقافي وتحقيق التقدم والازدهار في العالم وأكد عزم الكويت على مؤازرة جهد الأمم المتحدة من أجل تحقيق السلام والاستقرار في العالم ودعم جهود التنمية التي توفر الحياة الكريمة لمختلف الشعوب.

ثم اطلع مجلس الوزراء على توصية لجنة الخدمات العامة بشأن الدراسة المقدمة من الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية والموقف التنفيذي للمشاريع الواردة بالخطة (مشروع محطة توليد الطاقة التي تعمل بالدورة المدمجة بمنطقة العبدلية - مشروع المدن العمالية بمدينة جنوب الجهراء - مشروع البرنامج الحكومي والخطة الإنمائية لوزارة التربية - مشروع مركز الخدمي والترفيهي بالعقيلة - معالجة نفايات البلدية الصلبة موقع كبد) وقرر المجلس تكليف الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بالتنسيق مع كل من (وزارة الكهرباء والماء - وزارة المالية - وزارة التربية - هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص - إدارة الفتوى والتشريع - للاسراع باتخاذ كافة الإجراءات التنفيذية التي تتم بشأن المشاريع المدرجة في الخطة والمشار إليها والتي تندرج ضمن اختصاصات كل جهة حكومية وموافاة مجلس الوزراء بتقرير مفصل حول ما ينتهى إليه الأمر لضمان سير تلك المشاريع وفق الأطر المعتمدة في هذا الشأن وذلك خلال أسبوعين من تاريخه.

كما اطلع مجلس الوزراء كذلك على توصية لجنة الشئون الاقتصادية بشأن طلب وزارة المالية الموافقة على قيامها بدراسة مبادرة ترشيد إنفاق الشراء في الجهات الحكومية التي تضمنها برنامج الإصلاح المالي والاقتصادي حيث تتمحور أهداف الدراسة الرئيسية حول زيادة فاعلية شراء السلع بما يؤدى إلى الحصول على أفضل نوع بأقل تكلفة وقرر المجلس التعميم على كافة الجهات الحكومية بضرورة التعاون مع وزارة المالية لتوفير البيانات اللازمة لإنجاز دراسة ترشيد إنفاق المشتريات وعقود الخدمات الحكومية التي تزمع الوزارة إعدادها وتنفيذها في ضوء الاختصاصات المخولة لها بموجب نص المادة رقم (9) من القانون رقم (49) لسنة 2016 بشأن المناقصات العامة والنصوص ذات الصلة.

ثم بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي وبهذا الصدد أدان المجلس التفجير الإرهابي الذي وقع في المنامة بمملكة البحرين الشقيقة والذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة مؤكدا موقف دولة الكويت المتضامن مع مملكة البحرين في كل ما من شأنه تعزيز أمنها وسيادتها معربا عن تعازيه لذوي الشهيد خاصة ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

كما أدان مجلس الوزراء الحادث الإهاربي الذي استهدف نقطة حراسة أمنية تابعة للحرس الملكي السعودي في جدة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة يوم أمس.

وبهذا الصدد أشاد المجلس بالخطوات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية لإحباط المخططات الإرهابية ومكافحة الإرهاب مؤكدا مساندة دولة الكويت لكل جهد يسهم في مواجهة آفة الإرهاب والقضاء عليها ومتمنيا دوام الاستقرار والتقدم والازدهار للمملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

هذا وقد أبن مجلس الوزراء المغفور له بإذن الله تعالى السيد جلال طالباني رئيس جمهورية العراق السابق الذي انتقل إلى رحمة الله مؤخرا داعيا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته.