مبنى شؤون القصر الجديد

الأشغال: تسليم مبنى "شؤون القصر" للجهة المستفيدة الاشهر القادمة

قام وكيل وزارة الأشغال المساعد لقطاع المشاريع الإنشائية المهندس غالب صفوق بزيارة ميدانية لبعض مشاريع القطاع ضمن خطة الزيارات التي ستتم بانتظام لمتابعة آخر المستجدات في المشاريع، حيث تواجد في مشروع مبنى المقر الرئيسي ومواقف السيارات للهيئة العامة لشئون القصر الواقع بمنطقة المرقاب بمحافظة العاصمة.

وأفاد المهندس صفوق في تصريح له اليوم، أنه تم استلام المشروع من المقاول في مارس 2015، وسيتم تسليمه للجهة المستفيدة في خلال الأشهر القادمة، يتكون المشروع من مبنى رئيسي الذي يحتوي على برجين باتفاعات مختلفة متلاصقين بمبنى منخفض البرج الأول يبلغ ارتفاعه 130 متر لعدد 25 طابق والآخر 77 مترًا لعدد 15 طابق لمكاتب إدارية للموظفين، أما المبنى المنخفض يحتوي على 3 أدوار وسردابين لاستقبال المراجعين، أما بخصوص مبنى مواقف السيارات يتكون من دور أرضي و5 طوابق وسردابين بالإضافة إلى ملجأ يتسع لـ 100 شخص.

وقال صفوق ان المبنى يتميز بوجود نظام المبنى الذكي Smart Building  والذي سيتم تفعيله للمبنى بالكامل للمرة الأولى بالمباني الحكومية في دولة الكويت و هو عبارة عن دمج أنظمة المبنى في نظام واحد متكامل بحيث يعطي الكفاءة المطلوبة لكل نظام على حده وإمكانية السيطرة على النظام من نقطة واحدة والأنظمة التي سيتم تفعيلها لتقليل استهلاك الطاقة وخفض تكاليف الاتصالات المختلفة توفر المباني الذكية لمستخدميها بيئة منتجة تساعد على رفع الإنتاج والأداء الوظيفي، ومن الأمثلة نظام التشغيل الأوتوماتيكي للمبنى، سيتم التشغيل والصيانـة من خلال منظومة إدارة المرافق المتطورة  التي تـكون عن طريق دمج كافة مكونات المبنى (الموارد البشرية,  المكان، التشغيل والتكنولوجيا) بطريقة تضمن توافق أداء المستخدمين في المكان من خلال التكنولوجي المتوفرة ، وتم إنجاز المبنى خلال ثلاث سنوات و7 أشهر.

واوضح صفوق انه تم البدء بأعمال عقد التأثيث للمبنى بالكامل من حيث أعمال التصميم الداخلي على قطع الأثاث المتحركة والمكاتب وسيكون لعدد 25 دور منهم 5 أدوار لكبار الشخصيات والبقية سيكون أثاث إداري ومعدات من ضمنهم 3 أدوار لاستقبال المراجعين و أيضا النباتات الداخلية وأهم البنود لعقد التأثيث هو العمل على نظام المبنى الذكي والذي تحدثت عنه مُسبقًا وأعمال صيانة وتشغيل إدارة مرافق المبنى وسيكون تنفيذ العقد بمدة سنة وثلاثة أشهر تتبعها فترة الصيانة.

×