جانب من توقيع الاتفاقية

جامعة الكويت: توقيع مذكرة تفاهم مع شركة البترول للتعاون البحثي والعلمي

وقعت جامعة الكويت صباح اليوم الثلاثاء على مذكرة تفاهم مع شركة البترول الكويتية العالمية بهدف التعاون في مجال الدعم العلمي والأكاديمي والبحوث لتطوير وتنمية المهارات العلمية والطلابية، وقد وقع مذكرة التفاهم عن جامعة الكويت مدير الجامعة الأستاذ الدكتور حسين أحمد الأنصاري وعن شركة البترول الكويتية العالمية السيد بخيت الرشيدي رئيس شركة البترول الكويتية العالمية، وذلك في مقر الشركة بمجمع الصالحية، وحضر مراسم توقيع المذكرة عدد من قياديي الجامعة وعدد من المسؤولين في الشركة، وشهد مراسم توقيع مذكرة التفاهم اجتماعا بين الطرفين عرضت خلاله شركة البترول الكويتية العالمية فيلمان تعريفيان عن الشركة وأعمالها وشراكتها مع عدد من دول العالم في المجال النفطي.

وبهذه المناسبة أكد رئيس شركة البترول الكويتية العالمية بخيت الرشيدي سعى شركة البترول الكويتية العالمية لتنفيذ توجهات مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها النفطية التابعة في تفعيل دورها في خدمة المجتمع الكويتي ونشر رسالتها الاجتماعية من خلال التعاون مع منظمات المجتمع المدني وخصوصا تلك المعنية بنشر العلم والمعرفة ودعم المجالات الأكاديمية، مشيرا إلى أن دور شركة البترول العالمية لا ينحصر على عملياتها بأوروبا وآسيا فقط بل أنه يصل إلى تكريس منهج الاستدامة في كل أنشطتها سواء بالكويت أو خارجها.

وأشار إلى أن جامعة الكويت تهدف إلى تطوير العنصر البشري واستثماره وتحقيق التميز في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع من خلال توطين وتطوير ونشر المعرفة لتأهيل الموارد البشرية وإعداد كوادر وطنية ذوي جودة عالية متميزين علمياً ومؤهلين مهنياً لمواكبة متطلبات العصر الحديث وتحقيق أهداف التنمية واحتياجات المجتمع، مؤكدا على دور الجامعة في الارتقاء بمستوى البحث العلمي ونقل الخبرات البحثية للاستفادة منها في شتى المجالات، وإلى تطوير العنصر البشري واستثماره وتحقيق التميز في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وأضاف الرشيدي إلى أنه ورغبة من الطرفين في تعميق وتوطيد أواصر التعاون المشترك، فقد قامت شركة البترول الكويتية العالمية مع جامعة الكويت بتحديد أوجه تعاون مشتركة بهدف تعزيز هذه المفاهيم وتحقيق هذه الأهداف وهي: التعاون في مجال الدعم العلمي والبحوث لتطوير وتنمية المهارات العلمية من خلال رعاية ودعم مشاريع التخرج للطلبة المتميزين في التخصصات المطلوبة للقطاع النفطي، واستخدام مشاريع وتجارب شركة البترول الكويتية العالمية لتكون حالات دراسية (Case Studies) ضمن المحتوى العلمي للمقررات ذات العلاقة بالمناهج التعليمية، والتدريب الميداني للطلبة المميزين والنخبة في الجامعة في التخصصات المطلوبة للقطاع النفطي، ودعم الأبحاث العلمية ذات الأولوية في القطاع النفطي.

وأيضا التعاون في مجالات الدعم الأكاديمي من خلال المساعدة في تنظيم وإعداد فعاليات ومؤتمرات وورش عمل ذات الاهتمام المشترك، ومشاركة أصحاب المؤهلات العليا والشهادات المهنية في شركة البترول الكويتية العالمية لتقديم ورش عمل ودورات في الجامعة، والاستفادة من خبرات أعضاء هيئة التدريس والباحثين في الجامعة في الدراسات والمشاريع ذات الاهتمام المشترك

ومن جانبه أعرب مدير جامعة الكويت أ.د. حسين أحمد الانصاري عن سعادته بهذا التعاون مع شركة البترول الكويتية العالمية، مؤكدا على أهمية هذه الشراكة الاستراتيجية في تحقيق ما تتطلع له جامعة الكويت في خطتها الاستراتيجية القادمة والتي من ضمنها تحقيق التواجد المتميز للجامعة، واستمرارًا لسياسة الجامعة في مد أواصر التعاون مع كبرى الجهات والمؤسسات في الدولة من خلال اتفاقيات التعاون والتفاهم بما ينعكس إيجاباً على العلم والبحث العلمي.

وأكد أ.د. الأنصاري على أهمية التعاون بين جامعة الكويت وشركات القطاع النفطي الذي يصب في تجسيد التواصل وتبادل الخبرات بمختلف المجالات التي تواكب التطور في المجال الصناعي والنفطي، مشيرا إلى حرص جامعة الكويت للتواصل مع مؤسسات الدولة والمجتمع كفرصة ثمينة للشراكة الاستراتيجية بما يعزز دورها في خدمة المجتمع.

وأفاد أنه بعد سلسلة من الاجتماعات التنسيقية بين جامعة الكويت وشركة البترول الكويتية العالمية تكللت بتوقيع هذه الاتفاقية التي تهدف لتعزيز آفاق التعاون بين الجهتين في عدة مجالات كتدريب الطلبة وتبادل الخبرات، مشيرا إلى حرص جامعة الكويت على تهيئة خريجيها للمنافسة في سوق العمل من خلال حسن إعدادهم ليمتلكوا المعارف والمهارات العملية بجانب الشق النظري وإثراء عملية التعليم وتطوير المناهج بالجانب العملي.

وأضاف أن التعاون مع شركة البترول الكويتية العالمية لتدريب طلبة جامعة الكويت ضمن برنامج تدريبي معد بصورة مهنية تساهم بإلمام الطلبة بالجوانب الفنية والعملية التي تؤهلهم للعمل بعد التخرج بمهنية عالية والذي من شأنه أن يرتقي بمخرجات الجامعة، موضحا أهمية ربط الجانب الأكاديمي مع الجانب العملي لتدريب الطلبة وصقلهم بالمهارات من خلال تفعيل التدريب الميداني والاطلاع على طبيعة العمل والواقع الحالي في كبرى الشركات وما تملكه من كوادر هندسية وفنية وإدارية بما يعود بالفائدة على دولة الكويت.

وذكر أن اتفاقية التعاون ستعمل على تحقيق العديد من الأهداف المستقبلية والتي ستعود بالفائدة على التعليم والبحث العلمي في الجامعة، ومساندة البرامج الأكاديمية والدراسات العليا بالجانب العملي والتدريب، فضلا عن تطوير الخبرات في الجهتين، وخدمة القطاع النفطي والصناعي والعمل على تنويع مصادر الدخل وتعزيز اقتصاد الدولة، وحل القضايا المعاصرة، بالإضافة إلى تلبية احتياجات المؤسسات الصناعية الكبرى.