الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب

التطبيقي: انجاز 55% من خطة تطوير البنية التحتية

أكد مدير مركز تقنية المعلومات والحاسب الآلي في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور جاسم الاستاذ أن المركز خطى خطوات كبيرة إلى الأمام أحدثت نقلة نوعية في الأعمال والخدمات التي  يقدمها المركز في ظل الثورة العلمية التي تشهدها  تكنولوجيا المعلومات على شتى انحاء العالم.

وأوضح الاستاذ ان المركز استطاع أن يعكس الاهمية الاستراتيجية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجال التطبيقي للإدارة، وقد حقق الاستخدام الأمثل للخدمات والارتقاء بالأداء بسرعة عالية ودقة متناهية.
 
وعن مهمة المركز قال الاستاد: “نحن ملتزمون في تقديم أفضل خدمات تكنولوجيا المعلومات والحلول في دعم الانظمه التعليمية والادارية للهيئة، مشيرا إلى ان من أهم أهداف المركز زيادة جودة وأداء الإدارة والقطاعات الأكاديمية، وتحسين البنية الأساسية لنظام الكمبيوتر وفق أحدث ماوصلت إلية التكنولوجيات في العالم وتوفير أنظمة التعافي من الكوارث لضمان استمرارية العمل، وضمان جودة العمل، وتوفير تقنيات لقياس جودة الخدمات في التطبيقي وأداءها،
 
وعبر الاستاذ عن سعادته بالإشاده الكبيرة التي تلقاها المركز من العديد من المؤسسات العالمية والمحلية من خلال انجازات الهيئة في مجال تطوير البنية التحتية، ومنظومة الأنظمة التي تم تطويرها وإرسائها بما يتوافق مع الخطة الاستراتيجية للهيئة وبالتحديد السعي في الاستثمار الأمثل لتكنولوجيا المعلومات بهدف تطوير عمل الهيئة الاداري والاكاديمي.  
 
 وأكد د.جاسم الاستاذ ان المركز يعمل وفق خطة استراتيجية تم وضعها بالتعاون مع الإدارة العليا للهيئة ويتم تنفيذها بإشراف مباشر من السيد المدير العام د.أحمد الأثري لافتا ان المركز حقق العديد من الأهداف والإنجازات وفقاً للخطط الاستراتيجية الموضوعة وذلك بفضل مجهودات العاملين به وعملهم المخلص والدؤوب، مستذكراً أبرز الإنجازات منها وضع خطة تنفيذية لميكنة العمل بالهيئة هدفها تطوير قدرات وكفاءة واداء قطاعات الهيئة الادارية والاكاديمية للتحول الى الادارة الالكترونية اللاورقية.

واشار إلى وضع جدول زمني لهذه الخطة الطموحة والتي ستنتهي في  سبتمبر 2017، حيث تم انجاز 55% من هذه الخطة التي تهدف إلى تطوير البنية التحتية وتقديم الدعم الفني في الانظمه التي تعمل على البوابة الالكترونية للهيئة والتي تمثل واجهة للجمهور وكذلك الانظمة الاكاديمية والادارية وتحويل اجراءات العمل الى آلية واخيرا انظمة دعم القرار من خلال التقارير الذكية.
 
وأشار الاستاذ إلى ان ميكنة العمل بالهيئة تحتوي على أكثر من 99 مشروعاً تم وضعهم في الخطة الاستراتيجية للمركز، وتتراوح نوعية هذه المشاريع ما بين مشاريع خاصة بالبنية التحتية وأنظمة خاصة بالقطاعين الاكاديمي والاداري، مبيناً ان من أهم انجازات الميكنة ربط الهيئة مع جهات حكومية عديدة، مما يحقق السهولة في عرض وتقديم خدمات الهيئة لهم، والتطبيق الأكبر لـOffice365 حاليا على مستوى الكويت، حيث تم ادخال 600000 مستخدم على هذا النظام، واعطاء جميع منتسبي الهيئة ايميلات وبرامج Office365، وتمت العملية بنجاح وجار حاليا مرحلة التوعية والتدريب.
 
ولفت الاستاذ إلى أن أهم خطط تطوير الانظمة الادارية هي الارشفة الآلية والمراسلات وتقديم طلبات التعيين والبعثات آليا عن طريق الموقع الإلكتروني للهيئة.
 
وأكد ان نجاح المركز في تطبيق وإدارة نظام البانر (Banner) وتقديم الدعم الفني لعمادة القبول والتسجيل مما نتج عنه نتائج قبول متميزة خلال السنتين الماضيتين بالإضافة الى نجاح نظام التسجيل لعدة فصول دراسية حيث اثبت النظام نجاحه في تسجيل الطلبة وتطبيق نظام قائمة الانتظار بنجاح على كلية واحدة وجار العمل لتعميم التجربة على بقية الكليات.
 
وأوضح الاستاذ ان المركز يسعى حالياً الى تطبيق نظام الحضور للطلبة خلال الفصل الدراسي القادم وكذلك جاري العمل على نقل نظام البانر الى الاصدار الجديد والذي من المتوقع أن ينقل الهيئة نقلة نوعيه نظرا لما يحتويه الاصدار الجديد من خدمات جديدة، بالإضافة الى حلول للمشاكل التي يواجها الاصدار الحالي،
 
 كما انه وبناء على توجيهات مدير عام الهيئة د. أحمد الأثري وبالتعاون مع قطاع التدريب جار تحويل بيانات المعاهد الى نظام TAS بعد تطويره في المركز ليواكب حاجيات المعاهد وقد تم  تطبيق النظام بنجاح على جميع معاهد الهيئة التسعة واثبت فعالية ونجاح كبير، بالإضافة الى ان العمل جاري بتطويره ليستوعب جميع الخدمات المطلوبة لقطاع التدريب،
 
 منوهاً إلى آخر المشاريع التي أثبتت نجاحها وتميزها في الهيئة نظام المرشد الآلي (e-advisor) من خلال العدد الهائل من استخدام الطلبة لهذا النظام والذي تعدى الـ 30 الف طالب دخل واستفاد من هذا النظام خلال العشرة الأيام الأولى من انطلاقة.
وذكر ان النظام سوف يساهم في تطوير أداء الطلبة مما يوفر ميزانية هائلة على الهيئة.
 
 
 بالإضافة الى سعي المركز للاعتماد العالمي لكافة اعماله من اكبر المنظمات العالمية لضمان الجودة والمهنية في جميع مجالات المركز سواء على مستوى الخدمات أو تطوير الأنظمة أو دعم القرار، مما يسهم في تمكين إدارات الهيئة المختلفة من التخطيط بكفاءة وفاعلية للاستفادة من متطلبات العمل وتقديم جودة الخدمات الإلكترونية وفق معايير فنية وتقنية عالية تواكب العصر.
 
ووفق كل تلك المعطيات فقد توجت قصة نجاح مركز معلومات والحاسب الآلي نجاحاته بحصول الهيئة على جائزة الشرق الأوسط الـ21 لتميز الحكومة والمدن الذكية عن أنظمة التعليم الالكتروني المتميز، مؤكدا ان الهيئة نجحت في شهر نوفمبر الماضي في استضافة مؤتمر Heading Global الذي  تبني موضوع اقتصاديات المعرفة وادارتها كأحد المواضيع المهمة التي تخدم رؤية صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح . ومن اهم نتائج هذا المؤتمر هو توصياته و اهمها هو ادارة المعرفة في المؤسسات المختلفة .
 
 وعن أهم المشروعات المستقبلية لمركز تقنية المعلومات، ذكر الأستاذ مشروع القرار الآلي e.decision والذي يحتوي على جميع التقارير والاحصائيات ولوحات أجهزة القياس (Dashboard) والتي تقوم بعرض قياسات معينة لمتخذي القرار لمراقبة أداء الهيئة وكذلك رصد أي مخالفات إن وجدت، ويأتي هذا النظام بناء على توصيات المدير العام الدكتور احمد الأثري بتطبيق أول نظام من نوعه لضمان حفظ المعرفة و الخبرات من خلال نظام آلي تم دراسته و وضع آلية عمله ومتطلباته، موضحاً ان هذا النظام سيخدم قيادة الهيئة.

واوضح انه يهدف الى تزويدهم بالتقارير ومنصات المعلوماتDashboard والتي تخدم اتخاذ قراراتهم بشكل أكثر واقعية مدعوم بالإحصائيات الحقيقية واللحظية، كما سيوثق جميع القرارات وعلاقتها بالتقارير ومنصات المعلومات بناء على آلية اجراءات عمل أي إدارة، وبذلك تضمن الحفاظ على الخبرات كجزء من اصول المؤسسة و لا تنتقي بخروج و نقل اي قيادي .
 
واختتم بانه من المتوقع ان ينقل هذا النظام الهيئة واداراتها نقلة نوعية من خلال سهولة الحصول على  جميع المعلومات الخاصة بأي موضوع يتم مناقشته او أي قرار يراد اتخاذه.

×