جانب من الاجتماع

الداخلية والبلدية: توحيد الرؤى للتصدي لمختلف الظواهر السلبية التي تخل بالمظهر الحضاري للكويت

في إطار الجهود المبذولة والتنسيق المتكام ل بين وزارة الداخلية والأجهزة المعنية في وزارات ومؤسسات الدولة للعمل على تطبيق القانون والقضاء على الظواهر السلبية التي تخل بالمظهر الحضاري لدولة الكويت، عقد صباح اليوم الأربعاءبمقر وزارة الداخلية اجتماع ضم وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام بالإنابة اللواءماجد الماجد ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الأمن العام بالإنابة اللواء إبراهيم الطراح ومدير عام بلدية الكويت المهندس احمد المنفوحي بحضور مساعد مدير عام الإدارة العامة لتنفيذ الأحكام العميد سالم المري.

وفي بداية الاجتماع رحب اللواء الماجد بالحضور مؤكدا على ضرورة تضافر الجهود وتوحيد الرؤى لمكافحة كافة الظواهر السلبية التي تؤثر على المظهر الحضاري والتي قد تشكل في مجملها بعض السلبيات وخاصة ما تشهده بعض المناطق.

وقد استعرض الحضور هذه الظواهر مؤكدين على ضرورة وضع آلية عمل متكاملة بتنسيق تام بين الجهات المعنية في وزارة الداخلية من قطاعات الأمن العام والمؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام والعمليات وبلدية الكويت (فرق الطوارئ) في المحافظات.

وأشار اللواء الطراح إلى أن أجهزة وزارة الداخلية ستواصل تقديم الدعم والمساندة لبلدية الكويت للعمل على تطبيق القانون حتى يتم القضاء على كافة الظواهر السلبية.

وقد بحث الحضور بعض الأمور والملاحظات التي يجب أخذها في الحسبان حتى يكون الأداء متميزا شكلا ومضمونا ويتحقق الهدف من هذا الاجتماع وما يتبعه من عمل ميداني ذات الصلة بين وزارة الداخلية وبلدية الكويت.

وفي ختام الاجتماع  تم الاتفاق على دراسة وضع آلية بالنسبة لحل القضايا المتعلقة بالبلدية من ناحية التنفيذ بهذا الشأن وعقد اجتماعات أخرى لمتابعة هذا الموضوع.

وأوضح مدير عام بلدية الكويت المهندس المنفوحي انه تم بحث آلية معينة بين الجانبين لإيقاف كافة الإعمال المخالفة لردع المخالفين متوجها بالشكر للمؤسسة الأمنية على دعمها لبلدية الكويت .

×