"جيب" تعرض أسرع سيارة في العالم للأراضي الوعرة

"جيب" تعرض أسرع سيارة في العالم للأراضي الوعرة

زود مهندسو شركة "جيب" سيارتهم الجديدة للأراضي الوعرة بمحرك قوي لسيارة دودج تشالنجر هيلكات الشهيرة.

ورفعت الشركة الستار عن "غراند شيروكي تراك هوك" مدعية بأنها أسرع سيارة كروس في العالم.

وتتميز سيارة تراك هوك عن سيارات غراند شيروكي الأخرى بوجود فتحات هواء إضافية، وزوائد بلاستيكية أيروديناميكية مطورة، وأقراص 20 بوصة، وتصميم خاص للعجلات، وأربع فتحات لأنابيب العادم، وأجهزة للفرملة من شركة Bremo.

كما زودت بلوحة عدادات جديدة يتوسطها عداد دوران المحرك، ومقاعد بمساند جانبية مطورة، وفرش من الجلد، وأحزمة أمان ملونة وغير ذلك.

كما توجد صفحة خاصة سميت بـ "تراك هوك" في منظومة ملتيميديا، لإظهار معطيات عمل أجهزة ومنظومات السيارة.

وبقي المحرك كما كان عليه سابقا، دون تطوير، تيربو بثمانية أسطوانات حجمه 6.2 لتر وقدرته 717 حصانا، بعزم تدوير قدره 875 نيوتن/متر، ويتعامل هذا المحرك مع علبة سرعات آلية بثمانية مجالات.

وتتصف هذه السيارة بمنظومة الدفع الرباعي، التي تتميز بإمكانية تغيير نسب عزم التدوير بين محوري العجلات حيث تساوي 60:40% في نظام القيادة العادية، و50:50% في أثناء القيادة على الثلج، و40:60% عند القطر، و65:35% في النظام الرياضي، بينما يتركز 70% من عزم التدوير على المحور الخلفي في نظام السباق.

وتتسارع هذه السيارة التي يبلغ وزنها 2.5 طن، إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 3.5 ثانية، بينما تكتسب بنتلي بنتياغا وبورش كايين نفس هذه السرعة في أثناء 4.1 ثانية. لهذا تسمي شركة جيب موديلها الجديد بالأكثر ديناميكية بين سيارات الأراضي الوعرة. وتنافسها سيارة X لشركة تسلا، التي تتسارع إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 2.8 ثانية فقط.

مع هذا تبلغ السرعة القصوى لسيارة جيب غراند شيروكي تراك هوك 290 كيلومترا في الساعة، علما بأنها تستطيع أن تجر مقطورة وزنها 3.2 طن.

ومن المخطط إطلاق مبيعات أسرع سيارة للأراضي الوعرة، في الربع الأخير من العام الحالي.

 

×