اتهام الرئيس السابق لـ"اوبر" بمحاولة رشوة إدارة الشركة

اتهام الرئيس السابق لـ"اوبر" بمحاولة رشوة إدارة الشركة

قرر مستثمر كبير في "اوبر" مقاضاة مؤسس الشركة ورئيسها السابق ترافيس كالانيك متهما إياه خصوصا بمحاولة رشوة لجنة الإدارة للعودة على رأس الشركة.

واضطر ترافيس كالانيك المدير العام السابق المثير للجدل لـ"اوبر" للاستقالة في حزيران/يونيو نزولا عند ضغط مستثمرين حريصين على تلميع صورة الشركة المتخصصة في خدمات الأجرة بعد سلسلة فضائح هزتها.

وجاءت هذه الاستقالة إثر شكاوى من موظفين قالوا إنهم كانوا ضحية تحرش وتمييز على أساس الجنس وتهويل. وقد استغنت المجموعة عن خدمات حوالى عشرين موظفا بعد التدقيق في أكثر من مئتي شكوى داخلية.

وتم التقدم بدعوى مدنية أمام محكمة في ديلاوير (شرق) من صندوق "بنشمارك كابيتال بارتنرز" الذي يتهم ترافيس كالانيك بالتزوير والإخلال بموجباته التعاقدية كرئيس للشركة من خلال محاولة "تثبيت موقعه في لجنة إدارة +اوبر+ وزيادة سلطته لغايات شخصية بحتة".

وترمي الدعوى إلى منع القائد السابق لـ"اوبر" من اجراء اي اتصال مع ادارة الشركة.

كذلك يواجه كالانيك تهمة التغاضي عن الادارة السيئة للعمليات بينها شراء شركة "اوتو" المتخصصة في تطوير برمجيات للسيارات الذاتية القيادة.

وأشار نص الدعوى إلى أن كالانيك لم يتطرق إلى "الثقافة المتفشية للتمييز والتحرش الجنسي وتعليمات أخرى مسيئة ولا أخلاقية".