رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال يستقبل مسؤولين ومندوبين من قطاع انتاج البيض وتربية الدواجن في هوفاليز

المفوضية الاوروبية تريد عقد اجتماع لمناقشة فضيحة البيض الملوث

يعتزم الاتحاد الاوروبي الدعوة الى اجتماع ازمة حول فضيحة البيض الملوث بمبيد الحشرات فيبرونيل ودعا الاعضاء فيه الى "العمل معا" في وقت ارتفع عدد الدول المتضررة الى 15 إضافة إلى سويسرا وهونغ كونغ.

وقال ناطق باسم السلطة التنفيذية الاوروبية ان الفضيحة طالت من دول الاتحاد بلجيكا وهولندا والمانيا وفرنسا والسويد وبريطانيا والنمسا وايرلندا وايطاليا ولوكسمبورغ وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا والدنمارك.

واوضح ان المفوضية ستجمع هذه الدول في 26 ايلول/سبتمبر "لاستخلاص العبر" من هذه الازمة.

 وكان المفوض الاوروبي للصحة فيتينيس اندريوكايتيس اعلن لوكالة فرانس برس ان المفوضية ستدعو الدول التي طالتها الفضيحة الى اجتماع فور كشف ملابساتها. وقال في رسالة خطية "اقترحت عقد اجتماع على مستوى عال يضم ممثلي وكالات الامن الغذائي في كل الدول الاعضاء المتأثرة ما ان تعرض علينا الوقائع".

واضاف انه ناقش هذه القضية مع الوزراء البلجيكي والهولندي والالماني.    

ونجمت هذه الفضيحة عن استخدام مادة الفيبرونيل المحظورة في مزارع الدواجن في الاتحاد الاوروبي، من قبل شركات متخصصة في تطهير هذه المزارع في هولندا وبلجيكا والمانيا.

واعلنت الدنمارك ورومانيا وسلوفاكيا الخميس انها تأثرت بهذه القضية، ما يرفع الى 12 عدد البلدان التي اكدت وجود بيض ملوث لديها.

وقالت السلطات الغذائية والبيطرية في الدنمارك ان عشرين طنا من البيض الملوث القادم من بلجيكا بيعت في الدنمارك، بينما اعلنت سلوفاكيا انها اكتشفت وجود بيض مستورد من هولندا وصل عن طريق المانيا.

اما السلطات الصحية البيطرية في رومانيا فقد عثرت في مستودع في غرب البلاد على طن من صفار البيض الملوث بالمادة نفسها قادمة من المانيا.

- خسائر بعشرات الملايين -

اعترفت بريطانيا التي كانت تؤكد ان الفضيحة لم تطلها سوى بشكل طفيف، الخميس بوجود 700 الف بيضة ملوثة تم استيرادها لتستخدم في صنع منتجات غذائية.

وفي الشق القضائي من الفضيحة، اوقف في هولندا الخميس مسؤولان "في الشركة التي استخدمت المادة في مزارع الطيور على الارجح"، حسب النيابة التي لم تكشف اسمي المسؤولين.

 لكن وسائل الاعلام الهولندية قالت انهما يعملان في شركة "تشيكفريند" التي وجه اليها عدد كبير المزارعين اصابع الاتهام. شوملت عمليات الدهم ثمانية مواقع. 

واخيرا في بلجيكا جرت 11 عملية دهم "في جميع انحاء البلاد" في اطار التحقيق الذي بات يشمل 26 شخصا وشركة تحوم حولهم الشبهات، كما قالت نيابة أنتويرب (شمال).

وقالت النيابة انه تمت مصادرة "حوالى ستة آلاف لتر من المنتجات المحظورة" التي اوضحت وسائل الاعلام انها الفيبرونيل، تم ضبطها في تموز/يوليو في شركة بلجيكية.

ولم يكشف القضاء اسم الشركة، لكن وسائل الاعلام قالت انها الشركة الموزعة للمنتجات الصحية لمزارع تربية الدواجن "بولتري فيجن" التي تسببت بالفضيحة مع شركة "تشيكفريند". وقالت النيابة البلجيكية انها "استمعت" الى افادة المسؤول في هذه الشركة "وافرجت عنه بشروط صارمة". 

وتأتي هذه التطورات بينما تثير الفضيحة قلق السلطات الصحية في اوروبا وان كان الخطر الذي تشكله على صحة المستهلك محدود من حيث المبدأ.

ويقول الاتحاد الاوروبي انه لا خطر على المستهلك اذا تناول اقل من 0,009 ميلغرام لكل كيلوغرام من وزن جسده خلال وجبة طعام او خلال يوم. 

فلشخص يزن ستين كيلوغراما، يشكل ذلك 0,54 ميلغرام اي ثماني بيضات تحوي اكبر كمية من مادة الفيبرونيل.

وكانت الفضيحة بدأت الاسبوع الماضي بسحب مليون بيضة من المحلات التجارية الالمانية والهولندية.

وتقدر الخسائر في هذا القطاع حتى الآن بعشرات ملايين اليورو بينما ما زالت 160 مزرعة متوقفة عن العمل في هولندا وستون اخرى في بلجيكا.