شعار غلينكور أمام مقر الشركة في بار بوسط سويسرا

غلينكور متفائلة من مستقبل السيارات الكهربائية

أعلنت الشركة السويسرية العملاقة لتجارة المواد الأولية  غلينكور الخميس أنها سجلت أرباحا في النصف الاول من العام وأن المستقبل على المدى البعيد جيد فيما سيعزز الاعتماد على السيارات الكهربائية الطلب على المواد الخام.

وأعلنت الشركة المسجلة في سويسرا أرباحا صافية بقيمة 2,4 مليار دولار (ملياري يورو) مقارنة بخسائر بقيمة 369 مليون دولار في النصف الأول من العام الماضي، مدفوعة بارتفاع اسعار السلع وجهود الشركة لتسوية دفتر حساباتها.

عندما انهارت اسعار السلع في 2015 هاجم المستثمرون غلينكور وسط مخاوف من أن تكون ديونها الهائلة التي بلغت 30 مليار دولار غير قابلة للسداد مع تراجع قيمة اصولها.

وبلغت خسائر الشركة ذلك العام 5 مليارات دولار.

وقام المدير التنفيذي للشركة آيفان غلاسنبرغ بجهود جريئة للسيطرة على الدين. فألغى حصص الأرباح المدفوعة للمساهمين وباع أصولا وضبط الانتاج في إجراءات خفضت الدين ليبلغ الان 13,9 مليار دولار.

ولم تتحسن الارباح الصافية فحسب بل ارتفع مقياس الارباح التشغيلية بأكثر من الثلثين ليسجل 6,7 مليار دولار.

وقال غلاسنبرغ إن التحول لاستخدام السيارات الكهربائية سيكون جيدا لغلينكور.

وأضاف "إذ نتطلع قدما، فإن العدد الكبير المحتمل طرحه في الأسواق من السيارات الكهربائية وانظمة تخزين الطاقة سيوجب على ما يبدو مصادر جديدة للطلب على سلع اساسية منها النحاس والكوبالت والزنك والنيكل".

وبدأت شركة تصنيع السيارات الكهربائية الاميركية تيسلا الشهر الماضي في تسليم السيارات من طراز "موديل 3" للزبائن. وتسعى تيسلا لانتاج 10 آلاف سيارة من هذا الطراز اسبوعيا بحلول العام المقبل.