خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي يسمح لمنطقة فرانكفورت بكسب مئة الف وظيفة

خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي يسمح لمنطقة فرانكفورت بكسب مئة الف وظيفة

كشفت دراسة نشرت الجمعة ان منطقة فرانكفورت بغرب المانيا يمكن ان تكسب نحو مئة الف وظيفة جديدة في السنوات الاربع القادمة بسبب خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي، معظمها خارج القطاع المالي.

ورات هذه الدراسة التي طلبها جهاز تنمية فرانكفورت "فرانكفورت ماين فياننس" في معهد اوتو بايشم للادارة في فالاندار (غرب)، انه بعد اكثر من عام من الاستفتاء البريطاني، تبدو فرانكفورت في وضع جيد "لكسب السباق" مع مدن اخرى  تسعى لجذب مؤسسات اجنبية مستقرة في لندن.

وبحسب بيان تلخيصي للدراسة فان الباحثين يتوقعون عملية مزدوجة تتمثل في نقل مراكز عمل في القطاع المالي ترافقها "آثار مضاعفة تؤدي الى نمو في فروع اخرى" اقتصادية.

وتوقعوا احداث عشرة آلاف وظيفة اضافية بحلول 2021 في القطاع المالي. واشارت توقعات "حذرة" الى 21 الفا و300 وظيفة غير مالية تضاف الى مدينة فرانكفورت.

لكن السيناريو الاكثر "تفاؤلا" اشار الى ان 88 الف وظيفة خارج القطاع المالي في كامل منطقة "راين ماين" التي تمتد من مشارف بافاريا الى بادي-فورتنبرغ.

ويعمل في القطاع المالي حاليا 13 بالمئة من الفئات العاملة في فرانكفورت مقابل 15 بالمئة في 2008، وهو تراجع مرتبط بالازمة المالية.

لكن لما بعد بريكست، تحدث بنك الاعمال الاميركي غولدمان ساكس عن احداث مئات من فرص العمل في "ميسيتورم" مقره الالماني في فرانكفورت. كما ترغب مؤسستا سوميتومو ميتسوي ونومورا الماليتان اليابانيتان نقل مقريهما الاوروبيين الى المانيا.

ويتوقع ان تنقل اكبر البنوك الالمانية دويتشي بنك وحدها اربعة آلاف وظيفة الى الاتحاد الاوروبي من تسعة آلاف موظف في بريطانيا.

كما ان فرانكفورت مرشحة لاحتضان السلطة المصرفية الاوروبية (ايه بي اي).

وتجعل هذه التحركات فرانكفورت تأمل في موارد ضريبية اضافية تصل الى ما بين 136 و191 مليون يورو، بحسب الدراسة.

واشار هوبرتوس فاث مدير "فرانكفورت ماين فايننس" بحسب البيان الى انه "من المهم اغتنام هذا النمو وتنظيمه. هذا تحد".