البنك الوطني

البنك الوطني: المؤشر الوزني لبورصة الكويت ارتفع 4.7 بالمئة منذ نهاية سبتمبر

قال بنك الكويت الوطني في تقريره الاقتصادي الاسبوعي ان إعلانات الأرباح للشركات المدرجة في بورصة الكويت جاءت افضل مما كان متوقعا مشيرا الى ارتفاع المؤشر الوزني للبورصة 4.7 في المئة منذ نهاية سبتمبر الماضي. واضاف تقرير الوطني الصادر اليوم السبت ان عينة من 11 شركة ذات أسهم ممتازة أعلنت أرباحا صافية تفوق متوسط تقديرات المحللين بنسبة 19 في المئة منها شركتان شهدت أرباحا دون مستوى التقديرات.

وذكر ان استحواذ مستثمر من الإمارات العربية المتحدة على حصة ملكية مسيطرة في شركة أمريكانا منح الاتجاه العام للسوق دفعة قوية. ولفت الى ان النتائج المالية للشركات المدرجة في بورصة الكويت مازالت تشير إلى بعض التراجع على الرغم من أن الأداء كان افضل من المتوقع لافتا الى ان قطاع الشركات تأثر بالانخفاض الحالي في أسعار النفط وظهرت علامات الضعف بشكل أكثر في الخدمات المالية غير البنكية والعقارات.

واضاف انه مع ذلك بدا وكأن إعلانات الأرباح أتت افضل مما كان متوقعا إذ حققت الأسهم أرباحا جيدة منذ بدء فترة إعلان الأرباح كما استمر دعم الأسهم بفضل التحسن العام في معنويات السوق والذي نتج عن بيع شركة أمريكانا. وافاد بان أرباح الشركات المدرجة تراجعت بنسبة 6 في المئة على أساس سنوي حيث تراجعت الأرباح الإجمالية ل 166 شركة من الشركات التي اعلنت عن أرباحها من بين إجمالي 171 شركة كويتية مدرجة في البورصة إلى 1ر1 مليار دينار في الشهور التسعة الأولى من عام 2016.

وقال ان نمو الأرباح لا يزال يشير إلى تراجع بنسبة 2ر4 في المئة على أساس سنوي حتى بعد التصحيح للربح الاستثنائي الذي سجله أحد البنوك في الربع الأول من عام 2015 كما ازدادت الخسائر لتبلغ 82 مليون دينار بزيادة نسبتها 59 في المئة على أساس سنوي "في حين كان عدد الشركات التي حققت خسائر ثابتًا عند 40 شركة".

وبين انه مع ذلك بدا أن نتائج الأرباح تحقق تحسنا في الربع الثالث من عام 2016 مقارنة بالنصف الأول من العام.

وذكر التقرير ان الأداء الضعيف لأسهم دول مجلس التعاون الخليجي في مطلع عام 2016 ألقى بظلاله على محافظ الشركات الاستثمارية كما أن نسبة التداول المنخفضة في البورصة المحلية أثرت على الأرجح على دخل القطاع من العمولات مضيفا انه نتيجة لذلك عانت 14 شركة في القطاع من خسائر إجمالية قيمتها 53 مليون دينار كويتي.