امير قطر الشيخ تميم بن حمد مستقبلا الرئيس اللبناني ميشال عون في الدوحة

اتفاق قطري لبناني على تشجيع التعاون الاقتصادي والاستثماري

اتفق امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس اللبناني ميشال عون خلال جلسة مباحثات في الدوحة الاربعاء على تشجيع التعاون الاقتصادي والاستثماري بين بلديهما بعد عام من التوترات في العلاقات بين بيروت ودول الخليج.

وذكرت وكالة الانباء القطرية الرسمية "قنا" ان امير قطر وعون عقدا جلسة مباحثات رسمية حضرها عدد من الوزراء من الجانبين بعيد وصول الرئيس اللبناني الى الدوحة قادما من الرياض حيث التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وجرى خلال الجلسة "استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بدعمها وتطويرها في كافة المجالات، وتم الاتفاق على تفعيل اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، إضافة إلى تشجيع التعاون الاقتصادي والاستثماري بما يعود بالنفع على الجانبين"، وفقا للوكالة القطرية.

وجاءت زيارة عون الى الدوحة بعد يوم من زيارته الى الرياض وهي الاولى له الى الخارج منذ انتخابه في 31 تشرين الاول/اكتوبر الماضي.  كما جاءت جولته الخليجية بعد عام من التوتر في العلاقات بين بيروت ودول الخليج.

وكانت قطر دعت في شباط/فبراير 2016 مواطنيها الى عدم السفر للبنان، وطلبت من رعاياها الموجودين في هذا البلد المغادرة "حرصا على سلامتهم" وذلك غداة تصعيد السعودية موقفها تجاه لبنان بعد ايام من وقف مساعدات عسكرية مخصصة له بسبب مواقفه التي رات الرياض انها "مناهضة" للمملكة.

وافاد مصدر رسمي لبناني في الرياض لفرانس برس مساء الثلاثاء ان السعودية ولبنان اتفقا خلال زيارة عون على اجراء محادثات حول اعادة العمل بحزمة المساعدات العسكرية.

وانتخب عون المسيحي الماروني رئيسا للبلاد بدعم من سعد الحريري، رئيس الحكومة السني حليف الرياض، بعد نحو عامين ونصف عام من شغور المنصب جراء انقسامات سياسية حادة حول ملفات عدة داخلية وخارجية، على رأسها الحرب في سوريا المجاورة.

وفي حين تدعم الرياض والدوحة الفصائل السورية المعارضة لنظام الرئيس بشار الاسد، يقاتل حزب الله الى جانب الجيش السوري.

 

×